الرئيسية > أدب الشتات > مَنْ يأخذهم ديسمبر برحيله كل عام .. كأنه يختارهم بانتقائية مذهلة؟!

مَنْ يأخذهم ديسمبر برحيله كل عام .. كأنه يختارهم بانتقائية مذهلة؟!

إعداد محمود أبوحامد

حقاً كأنه يختارهم بانتقائية وشمولية مذهلة.. هذا الشهر الأخير من كل السنة ، أخير من أعمار الكثير من الكتّاب والشعراء والفنانين.. وحتى السياسيين والمحاربين ..

حقاً لافت هذا الرحيل الانتقائي مع نهاية كل عام .. هذا الديسمبر الذي نعيش اليوم .. شهر الافتقاد والحسرات .. شهر تذكر ضروح  الأحبة التي ما عادت في متناول فاتحاتنا إلا بالصور .. مفزع صار هذا الشهر .. ومذهلة شموليته الانتقائية العالمية بمرجعياتها الجغرافية والديمغرافية .. العرقية والجندرية .. البيولوجية والأيديولوجية..و.. و .. وكأنه  يشّيد لرحيله جنازته الجلل ويرتب صفوفها بعناية إلهية من قرن إلى قرن ، ومن جيل إلى جيل..

لو عدنا إلى الأول من كل ديسمبر  منذ بداية القرن العشرين الى يومنا هذا سنجد حقاً انتقائية وشمولية مذهلة  إبراهيم  الزنجاني، فقيه وسياسي وشاعر إيراني، آليستر كراولي، منجم وساحر إنجليزي، غودفري هارولد هاردي، عالم رياضيات ، جيمس بالدوين، روائي أمريكي، جورج ستيجلر، اقتصادي أمريكي حاصل على جائزة نوبل في العلوم الاقتصادية ، يوسف حنا، ممثل فلسطيني، سامية جمال، راقصة شرقية وممثلة مصرية، عائشة عبد الرحمن، كاتبة ومفكرة مصرية اشتهرت باسم «بنت الشاطئ». راسم الجميلي، مخرج  عراقي، كريستا فولف، كاتبة ألمانية، أحمد الطيب العلج، ممثل مغربي، فيل تايلور، لاعب ومدرب كرة قدم إنجليزي، سعد الدريبي، كاتب وشاعر سعودي،  إدوار خراط، كاتب روائي مصري، وحمد الريح، فنان سوداني.

حقاً ما عادت تتسع اختيارات هذا الديسمبر دفاتر أحزاننا ولا نعوات عزاءتنا، ولا رثاءات تأبيناتنا، ولا رزنامات مذكراتنا.. من بدايته يوزع جداول حصاده وينثر مع نهاية كل عام رائحة ريحان الافتقاد وحسرات الرحيل الأبدي دون ميلادات جديدة مع أعياد الميلاد المجيدة..

بدايات

في بداية ديسمبر رحل الموسيقار حليم الرومي وهو من أصل فلسطيني، من مواليد (الناصرة) واسمه الحقيقي (حنا عوض برادعي)،  وفي الثاني منه في هذا العام رحل الفنان الشعبي والملحن والشاعر السوداني عبد الكريم الكابلي. وفي الثالث من ديسمبر عام 2013 رحل أحمد فؤاد نجم، أحد أهم شعراء العامية في مصر وأحد ثوار الكلمة في الفن والشعر العربي.

في طقوس (الاذلال) نفسها التي رحل فيها صدام حسين ومعمر القذافي.. رحل في الرابع من ديسمبر عام 2017 علي عبد الله صالح، الرئيس السادس للجمهورية العربية اليمنية (اليمن الشمالي) وأول رئيس للجمهورية اليمنية بعد توحيد شطري اليمن (الجنوبي والشمالي).

المناضل السياسي العالمي نيلسون مانديلا توفي في 5 ديسمبر 2013 بجنوب أفريقيا بعد صراع طويل مع المرض، فودعه شعبه بالدموع والزهور، وحضر جنازته عدد كبير من قادة العالم، وأعلنت دول كثيرة الحداد حزنا عليه وتقديراً لمسيرته النضالية التاريخية.. رفض الظلم وحارب العنصرية وأمضى أكثر من ربع قرن في السجن، وحين خرج دافع عن سجانيه، وحرص على تجاوز الأحقاد المتراكمة من أجل الوئام الوطني.

في 6 ديسمبر 2020 رحل رجائي ياسين بُصيلة في إنديانابوليس الامريكية ، وهو أكاديمي وشاعر وكاتب فلسطيني لاجئ، صار كفيفًا وعمره عامان بعدما أُصيب بالتهاب في عينيه. عمل مدرساً في جامعة إنديانا كوكومو [الإنجليزية] الأمريكية لمدة 30 سنة حتى تقاعده عام 1994، وأستاذًا زائراً لدى جامعة بيرزيت ، وجامعة محمد الخامس المغربية.

نوبل وأصحابها

يقام حفل توزيع جوائز نوبل في العاشر من ديسمبر في قاعة ستوكهولم للاحتفالات، الموافق لذكرى وفاة ألفرد نوبل، ولكن كأن ديسمبر  قد قرر في السابع منه انتقاء عدد من أصحاب تلك الجائزة، وهي مفارقة لافتة في عددهم وتنوع اختصاصاتهم ، ففي السابع من ديسمبر عام 1906 رحل إيلي دوكميان، الصحفي السويسري الحاصل على جائزة نوبل للسلام، وتبعه عام 1947  نيكولاس موراي باتلر، الأكاديمي والسياسي الأمريكي الحاصل على جائزة نوبل للسلام أيضاً.في حين رحل عام 1989ولفجانج باول، عالم الفيزياء الألماني الحاصل على جائزة نوبل في الفيزياء، وفي العام 1998 توفي الحاصل على جائزة نوبل في الطب عالم الكيمياء الحيوية الأمريكي مارتن رودبل..

وربما هذه مناسبة لنعرّج على أصحاب نوبل من العرب، ومنهم من رحلوا ومنهم مازالوا على قيد الحياة، وقد بدأت في مصر بالرئيس محمد أنور السادات، والروائي نجيب محفوظ، والكيميائي  أحمد زويل، وكذلك محمد البرادعي، ومن ثم انتقلت إلى فلسطين ممثلة بالرئيس  ياسر عرفات، وراحت إلى اليمن، وهي أول جائزة لامرأة عربية حازت عليها الناشطة توكل كرمان.. ومن ثم عرّجت على تونس حيث حاز الرباعي الراعي للحوار الوطني التونسي على جائزة نوبل للسلام، وبعد ذلك فازت الناشطة الإيزيدية نادية مراد بجائزة نوبل بالسلام.

وفي أوكرانيا يشهد هذا الشهر تحركات سياسية مريبة لنزع فتيل الأزمة بين الغرب وروسيا حولها.. وفي الثامن من ديسمبر عام 1978 ماتت جولدا مائير التي وُلدت في مدينة كييف بأوكرانيا وهاجرت مع عائلتها إلى مدينة ميلواكي في ولاية ويسكونسن الأمريكية عام 1906. تخرجت من كلّية المعلمين وقامت بالعمل في سلك التدريس وانضمّت إلى منظمة العمل الصهيونية في عام 1915م. ومن ثمّة، قامت بالهجرة مرّة أُخرى ولكن هذه المرّة إلى فلسطين.

في التاسع من ديسمبر 2001 توفي الرقيب أول مجند محمد عبد العاطي عطية شرف، وهو مهندس زراعي مصري، ومن اشهر  الذين حصلوا علي نجمة سيناء من الطبقة الثانية،  وأطلق عليه صائد الدبابات لانه دمر خلال ايام حرب أكتوبر 23 دبابة بمفرده.

وُلد ألفرد نوبل في العاصمة السويدية ستوكهولم  21 أكتوبر 1833 وعاش في روسيا. درس الكيمياء والهندسة في فرنسا والولايات المتحدة، وتوفي في إيطاليا 10 ديسمبر 1833، وينحدر نسبه إلى أولاوس رودبيك عبقري الميكانيك السويدي الأشهر في القرن السابع عشر.. اخترع الديناميت في سنة 1867 ومن ثم أوصى بمعظم ثروته التي جناها من الاختراع إلى جائزة نوبل التي سُميت بإسمه.

المقدسي والنابلسية 

جبرا إبراهيم جبرا، مترجم ومؤلف ورسام، وناقد تشكيلي، فلسطيني من السريان الأرثوذكس ، ولد في بيت لحم عام 1920، واستقر في العراق بعد حرب 1948، حيث عمل بالتدريس في جامعة بغداد. وفي عام 1952 حصل على زمالة مؤسسة روكفلر في العلوم الإنسانية لدراسة الأدب الإنجليزي في جامعة هارفارد. أنتج نحو 70 من الروايات والكتب المؤلفة والمواد المترجمة، وقد ترجم عمله إلى أكثر من اثنتي عشرة لغة. كان جبرا أيضاً رساماً، وكان رائداً في حركة الحروفية التي سعت إلى دمج الفن الإسلامي التقليدي في الفن المعاصر من خلال الاستخدام الزخرفي للنص العربي. احتضنت رفاته بغداد في 11-12-1994، وقال عنه فيصل دراج: مثقف فلسطيني نوعي ساوى بين الثقافة والحقيقة.. ونوزاد حسن : لا بيت ولا قبر .. أيها المَقدِسي البغدادي الجميل..

في 12 ديسمبر  2003 رحلت فدوى طوقان عن عمر

ناهز السادسة والثمانين، وهي من مواليد مدينة نابلس عام 1917، وتعد من أهم شاعرات فلسطين في القرن العشرين، ومثّل شعرها أساساً قوياً للتجارب الأنثوية في الحب والثورة واحتجاج المرأة على المجتمع.. واعتبرها محمود درويش أم الشعر الفلسطيني، في حين قال عنها ياسر عرفات: نابلس جبل النار..نابلس فدوى طوقان.

الكاتب والمناضل مصطفى مرار من مواليد 28 فبراير 1930 في قرية جلجولية الفلسطينية قرب مدينة قلقيلية.. قاص وأديب  فلسطيني من سكان قرية جلجولية في فلسطين المحتلة.. توفي 14 ديسمبر عام 2021 تاركاً المئات من القصص والمقالات الاجتماعية وقصص الأطفال، صدرت له 18 مجموعة قصصية وست مجموعات حكايات وبلغ مجموع الكتب التي ألفها 86 كتاباً كما أنه عرّب 22 كتاباً، ترجمت قصصه إلى العربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية والألمانية.

وفي ديسمبر 2012 كان الخروج العظيم من مخيم اليرموك .. ومن دمشق السورية إلى اصقاع وصقيع اللجوء والمنافي ..نكبة وراء نكبة ونزوح يجر نزوح وجروح لا تندل..

رحيل ورحيل

رحل ميخائيل عيسى عيد  16 ديسمبر 2004 في دمشق بعد معاناته مع المرض، وهو شاعر ومترجم سوري. ولد في قرية المشتى من منطقة صافيتا في محافظة طرطوس. حصل على إجازة الفلسفة والاقتصاد السياسي من جامعة صوفيا في بلغاريا. عمل مدرّساً في سوريا ولبنان. نشر نتاجه الأدبي في المجلات والصحف السورية وعمل بالترجمة بين البلغارية والعربية. وصدر أكثر  47 مؤلفاً بين الشعر والدراسة والترجمة.

وفي 17 ديسمبر 2021 غيّب الموت الأديب والصحافي الساخر وليد معماري ، وهو  من مواليد منطقة دير عطية، عمل في جريدة تشرين السورية،

اشتهر بتحرير زاوية قوس قزح، وكان عضواً في هيئة تحرير جريدة الدومري. وأصدر العديد من المجموعات القصصية، منها «حكاية الرجل الذي رفسه البغل»، و«شيءٌ ما يحترق».

الأديب غالب هلسا الذي جسّد في حياته وكتبه أدب الشتات والرحيل إلى الرحيل.. وُلد في الأردن 18-12-1932 وعاد لها بكفنه في اليوم ذاته عام 1989. قالت عنه الناقدة يمنى العيد:يخلق حياة بديلة ويعيد إليها حقيقة الحياة.واعتبر فخري صالح  أن «سلطانة» الرواية الوحيدة المكتوبة ضمن جغرافيا أردنية.وصديقه فيصل دراج قال: هلسا كان يألف المخيم الفلسطيني حيث للبيت باب واحد..

في 19 ديسمبر 2004 توفي الأديب والصحافي والمترجم والمسرحي والمؤلف والشاعر ممدوح عدوان بعد معاناة من مرض السرطان.. وهو من مواليد العام 1941 في قرية قيرون بالقرب من مصياف في محافظة حماة، وتخرج في جامعة دمشق – قسم اللغة الإنجليزية، وعمل صحافيّاً وكتب المقالة في العديد من الصحف السورية والمجلات العربية.. وله 26 مسرحية و22 مجموعة شعرية و روايتان و8 كتب متنوعة و 26 كتاباً مترجماً لأهم الكتاب العالميين.

في 20 ديسمبر 1968 أُحرقت جثة الكاتب الأمريكي  جون ستاينبيك، الحائز على جائزة نوبل، تنفيذاً لوصيته، وهو أديب مبدع، وكاتب سيناريو،  ومراسل عسكري، وروائي اشتهر بقصصه عن الحرب العالمية الثانية، وبتعاطفه مع العمال المضطهدين والمشردين.

علماء وعظماء

لم تتوقف قوائم اختيارات ديسمبر على السياسيين  والمبدعين الشموليين، من الأدباء  والروائيين، بل طالت العلماء والشعراء والمناضلين والفنانين التشكيليين والمسرحيين والبعثيين والعظماء..

العالم الهولندي نيكولاس تينبرغن، رحل في 21 ديسمبر عام 1988، وهو عالم سلوك حيواني وعالم طيور، حائز على جائزة نوبل في الطب أو الفيزيولوجيا عام 1973 مشاركة مع كل من لورنتس وفون فريش لاكتشافاتهم المتعلقة بأنماط السلوك الإجتماعي عند الحيوانات.

والمسرحي العظيم صمويل بيكيت صاحب “في انتظار غودو” غادرنا في 22 ديسمبر 1989، وقد ارتبط اسمه بتيار العبث L’absurde وعدَّ من رواده، والعبثية لديه مانت كتعبير متكامل عن القناعة بمأساوية الحياة،  إذ يتكرر كل شيء ويبدو الموت خلاصاً،  وكان فعل الانتظار تجريباً لمرور الزمن بشكله الأنقى..

في 23 ديسمبر 1997م توفي الصحفي والأديب والمفكر السياسي اليمني، عمر عبدالله السقاف الملقب بالجاوي، في مدينة عدن، تاركا ارثاً خالداً من البنى المدنية والنقابية، والمواقف الملهمة لمستقبل أفضل. والعديد من المؤلفات النقدية والشعرية والترجمات عن الروسية.

الشاعر العظيم ورائد الحداثة في الشعر الحر بدر شاكر السياب وُلد في 25 ديسمبر 1926، ورحل 24 ديسمبر 1964، تاركاً خلّفه  إرثاً شعرياً غزيراً مبنىً ومعنىً رغم قِصَرعمره، وثروة فكرية وشعرية متجددة،  تجسّدت في التغلغل في طوايا النفس؛  والواقعية اللفظية الضارية، والإلحاح على المشهد المثير واللفظة المعبّرة عن الثورة الحياتية المتفجرة.. ثم  تلك الرمزية التصويرية التي تستعين بالميثولوجيا والإشارات التاريخيّة التي تزيد الكلام حدّةً وبُعد آفاق.. وهكذا فالسيّاب شاعر التحرُّر وشاعر الحياة والعنفوان، يمثل شعره أهم الاتجاهات الشعرية التي عرفها عصره، بالاضافة إلى حصيلة واسعة من الموروث الشعري الكلاسيكي، وترجماته لمختارات من الشعر العالمي إلى العربية.

في 26 ديسمبر 1978 انتهت حياته عن عمر ناهز 44 عاماً.. الفنان التشكيلي السوري العالمي لؤي كيالي.. هل كان الاكتئاب وراء رحيله باكراً ؟

لطالما ارتبط الفن بالجنون، وشكلت هذه الثنائية الاستثنائية مفتاحاً لعوالم من الخطوط والألوان ساهمت في تكوين رؤيتنا للعالم عبر لوحات لا تفقد قيمتها الفنية بمرور الزمن. ومن بين الفنانين الذين خطوا هذه العوالم: لؤي كيالي الذي يعد واحداً من أهم الفنانين في تاريخ الفن التشكيلي السوري الحديث ..

وفي 27 ديسمبر 1972 رحل ليستر بولز بيرسون الذي كان باحثاً ورجل دولة وجندياً ورئيسًا للوزراء ودبلوماسياً كندياً، وفاز بجائزة نوبل للسلام عام 1957 لتنظيمه قوة الطوارئ التابعة للأمم المتحدة لحل أزمة قناة السويس. وفي 28 ديسمبر رحلت ماري ستيورات، ملكة انكلترا، وآيرلندا واسكتلندا، كما ورحل في 29 ديسمبر كارل شبيتلر الأديب السويسري الحائز على جائزة نوبل. ورحل الممثل والمخرج السوري حاتم علي في 29 ديسمبر 2020 . وحكم على الرئيس العراقي صدام حسين بالاعدام في 30 ديسمبر من العام 2006.

وفي 31 ديسمبر 2016 أعلن رئيس تحرير جريدة السفير اللبنانية أن الجريدة وموقعها الإلكتروني سيتوقفان نهائياً عن الصدور ، ملقياً باللائمة على تراجع عائدات الإعلانات والانقسامات الطائفية والمذهبية في لبنان والعالم العربي…

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

إليزابيث تايلور في دور كليوباترة 1963

الهوس بعمليات التجميل

لا عيب أن يسعى الرجل والمرأة إلى الجمال ، أسميه الجمال الصحي ، كالعناية بالبشرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *