الرئيسية > توثيق > إنسان الرملة: نوع جديد من البشر من عصور ما قبل التاريخ في فلسطين
بقايا الجمجمة المكتشفة. المصدر هآرتس , بإذن من جامعة تل أبيب

إنسان الرملة: نوع جديد من البشر من عصور ما قبل التاريخ في فلسطين

أرييل دافيد

ترجمة وليد يوسف

مقدمة المترجم:

هذه مقالة مترجمة عن هآرتس “الإسرائيلية” الصادرة باللغة الانكليزية، تم الإبقاء على تسمية “إسرائيل” حسب النص الأصلي رغم قناعتي بأنها فلسطين على كل حال. في الواقع أنا أرفض تسمية إسرائيل، لذلك اقتضى التنويه، انطباعي الأولي عن المقال  يظهر كأنه نوع من الدعاية والبروباغاندة للكيان الصهيوني، رغم جدّية الكاتب والموضوع، ولم يسبق لي أن قرأت عن هذا الموضوع من قبل. ومكان الاكتشاف كما هو مذكور في المقالة في  أحد ضواحي مدينة الرملة وتدعى “نيشر” ومن هنا أتى اسم هذا الجنس البشري Homo Nesher Ramle ، وتم العثور على جمجمة  إنسان الرملة قرب أحد مقالع معمل الإسمنت في نيشر، ويعتقد كاتب المقال أن هذا المقال ربما يساعد في فهم الأصول البشرية ويغير نظرتنا  لعلم  النشوء والتطور البشري.

…….

منذ ما يقارب عقداً من الزمان، اكتشف علماء الآثار في وسط إسرائيل بقايا مجزأة لجمجمة غريبة لكائن من أشباه البشر. بعد سنوات من الدراسة ، كشف الباحثون عن استنتاجهم يوم الخميس: إنه ينتمي إلى نوع غير معروف سابقاً من البشر القدامى.

أُطلق على العينة المكتشفة اسم هومو نيشر رملة Homo Nesher Ramla نسبة إلى مقلع الحجر الجيري في وسط إسرائيل حيث تم العثور عليها، عاشت ما بين 140.000 و 120.000 سنة. يفترض مكتشفوه أنه ربما كان أحد آخر الناجين من مجموعة قديمة جدًا من أشباه البشر في عصور ما قبل التاريخ، ربما كانوا أسلافًا لإنسان نياندرتال الأوروبي.

هذا الاكتشاف، الذي قام به فريق من العلماء الإسرائيليين والدوليين، ظهر على غلاف مجلة العلوم لهذا الأسبوع وتم تفصيله في مقالتين، أحدهما يناقش الجمجمة نفسها والآخر يناقش كتل الأدوات وعظام الحيوانات المكتشفة معها. يقول البروفيسور إسرائيل هيرشكوفيتس، عالم الأنثروبولوجيا الفيزيائية بجامعة تل أبيب الذي قاد التحليل من الجمجمة: “هذه الحفرية سوف تغير العديد من وجهات نظرنا حول التطور البشري، وخاصة حول إنسان نياندرتال، والتي كان يعتقد أنه نشأ في أوروبا، وليس في الشرق الأوسط”.

لغز من العصر الحجري القديم

تم العثور على هذا الجزء من الجمجمة، بما في ذلك معظم العظام الجانبية والفك السفلي، خلال عملية حفر في 2010-2011 في موقع ما قبل التاريخ اكتشف في مقلع الحجر الجيري الذي يستخدمه مصنع الأسمنت نيشر. يقع الموقع خارج مدينة الرملة في وسط إسرائيل. كانت الجرافات تنظف قسماً جديدًا من المحجر عندما اصطدمت بحفرة قديمة. عندما قاموا بحفر الرواسب على عمق 12 متراً، بدأت تظهر طبقات من أدوات ما قبل التاريخ وعظام الحيوانات. في هذه المرحلة، تم استدعاء يوسي زيدنر، عالم الآثار بالجامعة العبرية في القدس، للتنقيب في الموقع قبل تدميره. يتذكر زيدنر قائلاً: “كانت هذه عملية تنقيب إنقاذ، لذلك كان علينا أن نحفر أسرع بكثير مما نفعل عادة. في هذين الموسمين، اكتشفنا كمية من المواد التي تتطلب عادة 20 عاماً”.

يقول عالم إن هذه المادة تتكون أساساً من عشرات الآلاف من أحجار الصوان وعظام الحيوانات في ما تبين أنه أحد أغنى مواقع ما قبل التاريخ في إسرائيل. ملأ العمال الدلاء على عجل بعينات أولية من مأدبة احتفالية من العصر الحجري القديم تحوي الأوروكس أي الثور البري (وهو نوع من الأبقار البرية الكبيرة المنقرضة الآن)، والسلاحف، والخيول، ووحيد القرن، والغزلان، وحيوانات أخرى. سرعان ما أصبح واضحاً أن البشر في عصور ما قبل التاريخ قد استخدموا مجاري المياه كمعسكرات في الهواء الطلق لمطاردة فرائسهم وذبحها. ولكن من الذي كان يقوم بالصيد بالضبط؟

كان الافتراض أنه كان الإنسان العاقل. نحن نعلم أن العاقل القديم قام بغزوات مبكرة من إفريقيا إلى إسرائيل اليوم منذ 200 ألف عام. ويشير زيدنر إلى أن الأدوات التي عُثر عليها في نيشر رملة، والتي يعود تاريخها إلى ما يقرب من 120 ألف عام، كانت مماثلة لتلك المكتشفة في مواقع أخرى من هذه الفترة ومن المعروف أن هؤلاء الرواد الأوائل للعقل كان يسكنونها.

لكن عندما حلل علماء الأنثروبولوجيا بقايا الجمجمة، وهي البقايا البشرية الوحيدة التي عثر عليها أثناء الحفر، كانوا في حالة مفاجأة.

يقول هيرشكوفيتز: “إنه لا يشبه الإنسان العاقل”. أظهرت العظام فسيفساء محيرة من الميزات البدائية والأكثر تقدماً، مثل الجمجمة السميكة بشكل غير عادي وشكل الجمجمة العريض والمنخفض والمسطح أو الذي يبدو وكأنه مهروساً.

أجرى الباحثون تحليلات متقدمة للأشكال ثلاثية الأبعاد وقاموا بتقييم سمات فيزيائية متعددة لمقارنتها بعينات أخرى معروفة أنها من إنسان عاقل ومعرفة الأنواع التي تنتمي إليها.

تقول عالمة الأنثروبولوجيا بجامعة تل أبيب هيلا ماي، التي شاركت أيضاً في الدراسة، إن الجمجمة المكتشفة في موقع نيشر لا تتوافق مع أي مجموعة معروفة من أشباه البشر. تندرج بعض السمات في نطاق الإنسان المنتصب، وهو أول أشباه البشر يغادر إفريقيا وينتشر عبر أوراسيا منذ حوالي 1.9 مليون عاماً. الميزات الأخرى أكثر شيوعاً في إنسان نياندرتال، لا سيما أقدم العينات التي ظهرت منذ حوالي 400000 عام في أوروبا.

مجموعة من غير الأسوياء

ولكن ما الذي كان يفعله هذا البشر البدائي المجهول شكلياً في إسرائيل منذ 140.000 إلى 120.000 سنة، وهو وقت قريب نسبياً (من الناحية التطورية)، عندما كان المشرق بالفعل غارقاً بالهوموسابين بينما كانت أوروبا لا تزال في أيدي إنسان نياندرتال؟ وما علاقة هذا النوع البشري الجديد ببقية شجرتنا التطورية؟

للإجابة على هذه الأسئلة، نظر هيرشكوفيتز وزملاؤه إلى مورفولوجيا بقايا أشباه البشر الأخرى التي تم اكتشافها في إسرائيل خلال القرن الماضي والتي تعود إلى العصر الجليدي الأوسط، وهي الفترة الجيولوجية التي تمتد من 780.000 إلى 126.000 سنة ماضية.

هناك العديد من الهياكل العظمية التي تعود إلى هذه الحقبة ولم يتم تحديدها بوضوح على أنها تنتمي إلى مجموعة معينة من الإنسان: هناك مجموعة من الأسنان التي يعود تاريخها إلى 400000 عام تم العثور عليها في كهف قاسم، في وسط إسرائيل. يوجد أيضاً جزء من جمجمة عمرها 300000 عاماً تم العثور عليها في كهف زطية والمعروفة باسم “رجل الجليل”. وأيضاً يوجد هيكل عظمي عمره 160 ألف عام من كهف تابون على جبل الكرمل. ظل العلماء يناقشون هوية هذه الحفريات لعقود من الزمن، ولكن عندما قارن هيرشكوفيتز وزملاؤه مورفولوجياتهم بتلك الخاصة بالعينة المكتشفة حديثاً من نيشر رملة، وجدوا أنها جميعاً تتلاءم معاً في مجموعة مترابطة.

تقول عالمة الأنثروبولوجيا الأخصائية في الأسنان راشيل ساريج: “تتمتع جميع هذه المكتشفات بسمات قديمة جدًا بالإضافة إلى تشابهها مع مجموعات إنسان نياندرتال. لذلك نعتقد أن عينة نيشر رملة كانت في الواقع واحدة من آخر الناجين من مجموعة كانت موجودة لفترة طويلة جدًا، ربما 400000 عاماً أو أكثر”.

من أين يأتي إنسان نياندرتال

يشير مزيج السمات القديمة والسمات النياندرتالية أيضاً إلى أن إنسان نيشر ربما كان سلفاً تطورياً لإنسان نياندرتال وأشباه البشر الآخرين الذين سكنوا أوراسيا خلال العصر الجليدي الأوسط، كما يفترض هيرشكوفيتز. حتى وقت قريب، اعتقد العلماء اعتقادًا راسخًا أن إنسان نياندرتال قد تطور في أوروبا، لكن العديد من الدراسات في السنوات الأخيرة شككت بالفعل في هذا النموذج واقترحت لهم أصلًا شرق أوسطياً بدلاً من ذلك.

إن مورفولوجيا أشباه البشر الأوروبيين من العصر البليستوسيني الأوسط متغيرة للغاية، لدرجة أن العلماء يشكون في إمكانية تطورهم جميعاً من مجموعة سكانية واحدة في القارة نفسها. فيرجّح العلماء أن موجات متتالية من أشباه البشر الشرق أوسطيين قد استعمرت أوروبا خلال فترات ما بين العصور الجليدية، عندما انسحب الغطاء الجليدي، كما افترض بعض الباحثين.

تراجعت هذه المجموعات السكانية أو تم القضاء عليها عندما أصبح مناخ العصر الجليدي أكثر عنفاً، ليتم استبدالهم لاحقاً بمجموعات جديدة قادمة من بلاد الشام خلال فترات الدفء المتجددة. هذا ما أطلق عليه عالم الآثار البريطاني روبن دينيل نموذج “المصادر والمصارف” – حيث تعمل أوروبا الشمالية على أنها الحوض أو المصب أو المصرف، في حين أن جنوب أوروبا أو بلاد الشام كقاعدة أساسية لسكان المصدر الذين يجددون بشكل دوري جيرانهم الأكثر ضعفاً في الشمال.

أظهرت دراسة حديثة لعينات الحمض النووي من مختلف كهوف النياندرتال أن السكان في هذه المواقع اختفوا واستبدلوا بالمهاجرين الوافدين حديثًا مرتين على الأقل قبل الانقراض النهائي لنياندرتال منذ حوالي 40 ألف عام. وأخيراً، في عام 2018، كتب فريق من علماء الآثار الإسبان في دراسة عن أصول إنسان نياندرتال: “نفترض أنه خلال العصر البليستوسيني الأوسط أن مجموعات من أشباه البشر، قادمة من جنوب غرب آسيا، استقرت في القارة الأوروبية في أوقات زمنية مختلفة”.

تم التعرف الآن على هذه المجموعة الأم في مقلع الحجر الجيري في نيشر رملة، حسب زعم هيرشكوفيتز. “هم مصدر السكان، كانوا إنسان نياندرتال قبل إنسان نياندرتال”، كما يقول. فليس بالضرورة أن يكون هؤلاء السكان المشرقيون قد انتشروا غرباً، ولكن ربما هاجروا أيضاً شرقاً، وتطوروا إلى المتغيرات شبه البشرية التي تم اكتشافها في شرق آسيا، كما يضيف. ومن المرجح أن يثير تفسير الاكتشاف جدلاً محتدماً بين علماء التطور البشري. ويُعد هذا اكتشاف “منعش” يشكك في سيناريو تقليدي ومبسط للتطور البشري، كما تقول البروفيسورة ميريانا روكسانديك، عالمة الأنثروبولوجيا من جامعة وينيبيغ في كندا. حيث تقول: “ومع ذلك، أنا لست مقتنعة بنسبة 100٪ بفكرة أن إنسان نياندرتال نشأ في ذلك الجزء من العالم. إن مورفولوجيتهم مميزة تماماً وظهرت في وقت مبكر في أوروبا”، حسبما صرّحت روكسانديك لصحيفة هآرتس.

بعبارة أخرى، سيتعين على علماء الآثار في بلاد الشام العثور على المزيد من الهياكل العظمية القديمة لـ Homo Nesher Ramla إذا أرادوا إثبات قضيتهم بشكل قاطع.

هل تريد رؤية مجموعة الأدوات الخاصة بي؟

ومع ذلك، هناك عنصر آخر يدعم المكانة المفترضة لـكائن نيشر في شجرة التطور، لأنه يساعد في تفسير لغز آخر في قصة الإنسان البدائي.

أشارت الدراسات الجينية الحديثة إلى أن إنسان نياندرتال قد شهد تدفقاً داخلياً للحمض النووي العاقل منذ أكثر من 100000 عام. لقد علمنا بالفعل أن جميع البشر على قيد الحياة اليوم يحملون نسبة صغيرة من الحمض النووي لإنسان نياندرتال، ولكن كان يُفترض دائماً أن المجموعتين التقيتا واختلطتا فقط في وقت لاحق (وهو ما حدث بالفعل). يبدو أن زواجاً مختلطاً إضافياً قد حدث. وهذا الترابط مستحيل أن يكون قد حدث إذا بقينا حازمين في الاعتقاد بأن إنسان نياندرتال نشأ وعاش حصرياً في أوروبا، حيث وصل البشر المعاصرون إلى هذه القارة، في وقت قريب فقط، منذ حوالي 47000 عام.

بمعنى آخر، كيف يمكن لإنسان نياندرتال والعاقل أن يمارسوا الجنس منذ أكثر من 100 ألف عام إذا كانوا لا يزالون يفصل بينهم آلاف الكيلومترات؟ ولكن، إذا قبلنا أن مصدر السكان للإنسان البدائي جاء من بلاد الشام، فقد يفسر ذلك كيف وصلت جينات العاقل إلى أوروبا قبل عشرات الآلاف من السنين قبل أسلافنا الفعليين.

كما ذكرنا سابقاً، نعلم أن الإنسان العاقل الأول كان موجوداً بالفعل في بلاد الشام منذ ما لا يقل عن 200000 عاماً، ويجب أن يكون قد تعايش مع الإنسان الجديد الذي تم تحديده مؤخراً باسم نيشر رملة. في الواقع، في موقع نيشر وفي كهوف الإنسان العاقل المجاورة، هناك دليل على أن المجموعتين قد تفاعلتا عن كثب لأنهم لم يصنعوا أوانٍ متشابهة فحسب، بل استخدموا تقنيات صنع الأدوات نفسها، كما يوضح زيدنر.

“من الناحية النظرية، يمكنك فقط العثور على مثل هذه الأداة على الأرض والوصول إلى شكل مماثل باستخدام عمليات مختلفة، ولكن هنا نرى أوجه التشابه في جميع مراحل حياكة الصوان، وهذا شيء تحتاج إلى تعلمه”، كما يقول. “لذا فإن أفضل تفسير لأوجه الشبه في تقنيات إنتاج الأدوات الحجرية هو أنهم تعلموا من بعضهم البعض”.

هذا يعني شيئين. أولاً: على الرغم من أن كائن نيشر يبدو، شكلياً، قديماً جداً ومختلفاً عنا، إلا أنه من الناحية الثقافية كان مشابهاً جداً لأسلافنا العاقلين، وكان ظاهرياً يتمتع بقدرات معرفية مماثلة.

ثانياً، يشير الاتصال الوثيق إلى أن أشكالًا أخرى من التفاعل ربما حدثت، وأن هذه هي الطريقة التي حمل بها أشباه البشر الأوروبيون الذين ربما ينحدرون من نيشر مان بداخلهم القليل من الحمض النووي العاقل.

….

العنوان الأصلي: New Type of Prehistoric Human Discovered in Israel:  Homo Nesher Ramla

المصدر: https://www.haaretz.com/israel-news/.premium.HIGHLIGHT.MAGAZINE-new-type-of-ancient-human-discovered-in-israel-homo-nesher-ramla-1.9935799?fbclid=IwAR1Zi41Bqcod-eimf19xX5UFPbI_CBmy6RO3fLEfaBTcB0g_hMkpqxZ7Z6I

عن وليد يوسف

وليد يوسف
كاتب و مترجم فلسطيني

شاهد أيضاً

حوار مع يوسف اليوسف: لجأت إلى نار “الشيخ الأكبر” هربا من برداء الوجوديين

استهلال يعيد مركز الجرمق للدراسات نشر  الأستاذ حسام الدين محمد مع  الناقد الراحل يوسف اليوسف، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *