الرئيسية > أدب > قراءة في رواية: تانغو الغرام
غلاف الرواية

قراءة في رواية: تانغو الغرام

شادية الأتاسي كاتبة سورية متميزة، هذا العمل الثاني الذي قرأته وأكتب عنه، بعد مجموعتها القصصية: أنا التي لم أعد هناك. تانغو الغرام، العمل الروائي الأول لشادية الأتاسي، تعتمد فيه على أسلوب التعبير المتنوع، تارة عبر الكاتبة المدونة للنص من خارجه، وتارة بصوت الشخصية المحورية في الرواية. كما تعتمد الرواية خط التسلسل الزمني المعاش في متابعة الأحداث. هذا لا يلغي عملية الاسترجاع الذهني لبطلة الرواية وللشخصيات المصاحبة لها.

الرواية تتمحور حول البطلة وشبكة علاقاتها وما عاشته، وانعكاس ما أسمته الحرب السورية على الداخل السوري. قبل مغادرتها إلى ألمانيا وعيشها هناك. كذلك تعتمد الرواية تقنية الفصول التي تتابع المتغيرات في مسار الرواية، الشخصيات والمكان والزمان والأحداث. كما تعتمد على عناوين فرعية ضمن العمل الروائي، كإيحاء بالمسار المحتمل لأحداث الرواية، وتطورات حياة ومشاعر شخصياتها.
تبدأ الرواية من الحديث الغائم العام عن أحداث الربيع السوري، وما صاحبه من عنف وصراع واستعمال للسلاح والقوة من النظام بداية ومن المجموعات المسلحة المحاربة له، وأحوال الناس الصعبة في أجواء الحرب، وانعكاس ذلك عليهم على كل المستويات الحياتية، العائلية والخاصة اليومية.
الشخصية المحورية في الرواية ، متزوجة من صحفي، لها ابنة منه، تعرفت عليه صدفة، عندما كانت تبحث عن رواية للكاتب الذي تحب رواياته، كان ذلك بداية تعارف وحب ومن ثم زواج. سكنت وزوجها في دمشق، كانت حياتهما متقلبة ومتوترة أغلب الأحيان بسبب شخصية الزوج المركّبة التي تنوس ما بين الرجل المثقف الحر، وبين الرجل الغارق في ذاتيته والمهووس في تعقيداته . حدثته عن حبها الأول. كانت هذه المعلومة بداية انخراط الزوج في عالم من الشك والريبة تجاه زوجته، ما حول حياتهما الزوجية الى شبه مأساة، مع بداية الحرب السورية، التي أظهرت هشاشة العلاقة بين الزوجين، بدت الحياة بينهما غير ممكنة، أمام تشوش فكر الزوج الذي حاول التقوقع بعيدا عما يحدث، ما زاد حدة صراعه مع زوجته.

ترتد الحرب عليها بمسلسل من الفقدان، بدءاً من مرض وموت والدتها في حمص، تحت نيران القصف والفوضى التي عمت المدينة،. مرورا بفقد صديقتها المقرّبة التي اُختطفت مع زوجها في ظروف غامضة. وليس انتهاءً بمغادرة عائلة أختها إلى بلد عربي، هربا من الحرب العمياء.

رفضت أن تغادر دمشق، كانت مرتبطة بها وجدانيا، رغم أن الحياة أصبحت جحيما. مع ذلك بقيت متمسكة بالبقاء فيها. في حين يفقد زوجها توازنه، ويقرر الرحيل إلى ألمانيا، يتركها وابنتها في دمشق ويغادر. كان ذلك تتويجا لمعاناته من الأوضاع المتردية، وإبعاده عن العمل، وريبته من زوجته واحساسه بخيانتها له. تستمر بالعيش في ظروف صعبة، وحياة باتت مستحيلة.. ولم يكن أمامها تحت إلْحاح ابنتها، الّا القبول بالسفر إلى ألمانيا.

في ألمانيا، تبدأ معاناة من نوع آخر في حياتها الجديدة، حاول الزوج الذي مازال عاشقا لها، أن يعيد الحياة بينهما إلى مسارها السابق، لكنها كانت قد غادرته نفسيا. فهي تعيش في عالم آخر، غريب ومعقد، تستحضر الروائي الذي خرج من روايته ذات ليلة، أصبح يمثل لها الحياة والحب والأمل، تتعاشر معه نفسيا في خلواتها ولياليها وحتى في فراشها.

حاولت الاندماج مع الوسط الجديد، فتفاعلت مع جارتها الإيطالية التي أصبحت صديقتها وأخبرتها عن الروائي الذي تستحضره من خيالها. اقترحت عليها أن تعرض نفسها على طبيب نفسي، رفضت بداية، لكنها تجاوبت أخيرا. تفهّم الطبيب وضعها، و أوضح لها حقيقة ما يحدث معها.

في ألمانيا تعرفت على رجل ألماني عن طريق صديقتها الإيطالية، استلطفها وحاول التقرب منها، لكنها لم تتجاوب معه. عرفت من صديقتها أن الحب والجنس هناك أقل تعقيدا وأكثر انفتاحا، مما يعيشه الشرقيون. فزوج صديقتها له بعض العلاقات الجنسية مع أخريات، وهي كذلك أحيانا مع بعض الرجال.

المهم بالنسبة لها ولزوجها استمرار حبهما واختيارهما لبعضهما.

لم تستطع صاحبتنا الصبر أكثر، قررت البحث عن الروائي على أمل تحويل ما تعيشه وهماً إلى واقع. اتصلت به عبر وسائل التواصل الاجتماعي واستجاب لها بعد تردد. دخلت إلى عالمه، رجل دمشقي خمسيني، علماني معتدل، يعيش عالمه الحقيقي ضمن رواياته. أثّرت الأحداث السورية عليه كما هو شأن الجميع. انتقل مع ابنته وزوجها إلى تركيا. عاشوا في قرية حدودية بين سورية وتركيا. تابعوا المتغيرات التي وقعت على السوريين الهاربين من الحرب والموت في سورية، و عبور المقاتلين من كل أقطار الدنيا الى سورية. صدمه التغيير الذي طرأ على صهره، الذي أصبح قريبا من الجماعات الاسلامية المتطرفة، وفِي يوم غادر المنزل ولم يعد.

في هذه الأجواء التي كان يعيشها الروائي، توطدت العلاقة بينهما، كانت بالنسبة له العوض النفسي والعاطفي. أما هي فوجدت نفسها قد حققت حلم عمرها. أصبحا يتواصلان كل الوقت وفي أي وقت.

تبادلا الأحاديث عن حياتهما وما عاشاه من مصاعب. واصبح الحب بينهما حيّا، يحتاج للتواصل العياني. لكن ذلك مستحيل، هي في المانيا وهو في تركيا. القوانين الدولية، تمنع خروج اللاجئين السوريين وبالتالي عودتهم، إضافة أنها لن تستطيع المغادرة وترك ابنتها. هذا الحب، لم يعد ممكنا تحويله إلى واقع معاش وجوديا وحياتيا، بات جحيما جديدا. فكرا سوية بالعودة الى سورية لكي يلتقيا، لكن كيف يحصل ذلك وسورية تنتقل من سيء لأسوأ.

تنتهي الرواية وامكانية اللقاء بينهما شبه مستحيلة. تتوصل لقناعة بأن السوريين عالقين في حياتهم. يبدو أن هناك قرار دولي بذلك.

في التعليق على الرواية نقول:

أولاً: نحن أمام رواية متميزة عبر حبكتها، سواء من خلال أصوات السرد المتنوعة، الراوية من خارج النص تارة، وعبر بطلة الرواية متحدثة عن ذاتها تارة أخرى، وحضور حيوات شخصيات الرواية بكل تفاصيلها، نفسيا ومجتمعيا، وعبر فترة زمنية ممتدة. كما الغوص عميقا في تقلبات المشاعر ومآلاتها.
ثانيا: ظهرت الرواية التي تتحدث عن أشخاصها في قلب الحدث السوري حيادية رغم المشاهد التي تظهر مدى تأثير النظام المستبد على قلب حياتهم سلباً، والنتائج الكارثية التي لحقت المدن والبشر، وتشرد ثلاثة عشر مليون إنسان داخل وخارج سورية، و حضور التدخل الدولي والإقليمي، وبوادر تقسيم سورية. هذه الحيادية ربما، تبررها وضع امرأة وحيدة مع طفلتها، تواجه أهوال حرب غير قادرة على استيعابها، ولا على مواجهتها ، إنها مأساة الانسان المفرد الذي يعيش في عزلة، أملاها وضعها كامرأة مطلقة، وظروف حرب لا ترحم، تعيش رحلة فقدان متواصل، المدينة، الأم ، الصديقات…. لذلك يظهر أشخاص الرواية مسكونين بذواتهم و مشاعرهم وحياتهم الخاصة. إزاء كارثة انتزعتهم من ديارهم، شردتهم ودمرت حياتهم.

ثالثا: أظهرت الراوية عمق المساحة النفسية لعوالم شخصياتها، وقد انعكست في سلوكياتهم أقدار فُرضت عليهم، نراهم محكومين دوما بنتائج سلبية لعلاقاتهم البينية، نتيجة لأوضاع غير طبيعية، تؤدي إلى مواقف مسبقة وأمراض مستحكمة نفسية، تجعلهم محبطين وعاجزين في علاقاتهم رغم رغبتهم الشديدة في البدء بحياة جديدة، تتجسد في بطلة الرواية وحبيبها الروائي اللذين عجزا عن التقدم خطوة لصناعة حياة ممكنة، وكان السبب انهم أصبحوا سجناء قدرية الظروف البائسة والقوانين القاسية للحرب والدول.
أخيرا…
يعكس هذا العمل الروائي نبض البشر فرديا و جماعيا، يقدم شهادة حقيقية، قد تكون مطابقة للواقع، عن انعكاس مأساة الحرب السورية على أشخاص الرواية، الذين تحكمهم إرادة العيش والبقاء والحب، إنها مأساة الانسان في ظرف تاريخي هائل التأثير، وفي نجاته بالعيش، انتصار فردي، ولو أنه يشهد على تفتت المجتمع، رواية تمثل شهادة أدبية للتاريخ، وهي مسؤولة أمامه.

عن أحمد العربي

Avatar

شاهد أيضاً

محاكمة السياسة للأدب

في القرن الماضي، سُجلت سابقتان مشهورتان من محاولات السياسة محاكمة الفن والأدب، هما الجدانوفية والمكارثية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *